نصائح للمبتدئي اللذين يريدون زرع حدائقهم

اتخاذ قرار زرع حديقة منزلك يتطلب منك بأن تتفقد و تقوم  بالبحث عن جميع أنواع النباتات الموجودة في إقليمك، مثل مقدار الرعاية التي قد تحتاجها أنواع النباتات التي تريد زرعها و إذا يمكن لتلك النبتة النمو في إقليمك أم لا؛ قبل اختيارك لأنواع الفواكه أو الخضار التي ترغب بزرعها. فبعد كافة البحوثات التي ستجريها يمكنك بأن تبدأ بتخطيط و وضع الاستراتيجيات تساعدك في بدء زرع حدائقك الخاصة.

قبل حتى بأن تقوم بزراعة أي شيء يجب أن تبدأ بتخصيب التربة و التأكد من أنها سوف تكون قادرة على دعم نباتات خضار صحية أو حتى بعض الزهور. قم باختيار التربة التي لا تملك أي حصى أو ملمس طينيّ أو و حمضية، بل عليها أن تكون غنية بالمعادن ومحايدة مع درجة حموضة ما تقرب لـ7. فإذا لا تنوي شراء التربة أو سماد من أي مركز و ترغب باستخدام تربتك الموجودة في حديقتك، قم بإزالة جميع الحصى و الصخور، ثم قم بإضافة تعديلات على تربتك إذا كانت هي تربة الحمضية أو تميل إلى أن تكون قلوية؛ و لكي تجعلها غنية أكثر بالمعادن و المواد المغذية قم بإضافة أوراق أسمدة أو شجر متحللة إلى التربة. هذه العملية هي من أهم و أكثر المراحل الحاسمة لزراعة حديقة الخاصة، و بالتالي انفق الكثير من الطاقة و الوقت بأكثر قدر ممكن على هذه المرحلة.

بعد إعداد التربة و التأكد من أن يمكنك أن تبدأ بزرعها، قم بتقسيم حديقتك إلى اجزاء صغيرة ملائمة لنباتاتك و حديقتك؛ و لكن الكثير ما يبذلون وقت و جهد كبير في هذه المرحلة و تقسيم حديقتهم لأجزاء صغيرة و لا يدركون أن في بضعة أشهر ستكبر النباتات عن مساحتهم المحددة، و عندئذ ستواجه  مشكلة أن النباتات ليست لديهم مسافة و لا حتى تربة كافية للنمو.

بعد تقسيم وتجزيئ حديقتك الخاصة، عليك أن تحدد ما النباتات التي تنوي على زراعتها و أين ستقوم بزراعتها بالتحديد. و إذ كانت عملية زرع بذور بالفعل سهلة جداً، عادة ما تتطلب منك الصبر و ترقب نمو بذورك التي قمت بزراعتها. و لكن سيكون لديك التحقق بشكل مستمر إذا كنت بحاجة إلى إضافة المزيد من البذور، إذ لم تنمو أي بذور، أم لا. قم بعد ذلك بالبحث عن النباتات التي تنوي بزرعها، و ما أفضل كمية للمياه و لأشعة الشمس التي قد تحتاجها تلك النباتات، و ما هو المناخ المثالي لنم تلك النباتات؛ للتأكد من أن النباتات تنمو خلال وقت صحيح.

لتقوم بزرع نباتاتك بشكل عضوي و لحديقة أجمل في الشكل قم بزراعة نباتات مختلفة و متنوعة بجانب بعضها البعض. وقد ثبت أن هذا الأسلوب يقوم بتقديم منافع عديدة لكل من النبتتين، و يستخدم من قبل العديد من الحدائق التي تهدف لزراعة حدائق عضوية. بعض النباتات تطرد العث الذي يضر النباتات المزروعة بالجانب إليها كـ(الطماطم + الملفوف)؛ و آخرون يطردون الآفات للنباتات المزروعة بالجانب إليهم كـ(الورود + الثوم.

في النهاية قد تتطلب الزراعة عمل جاد و إصرار لكي تفهم كل شيء و تثمر جميع نباتاتك، و لكن بمجرد أن تعتاد عليها يمكنك بسهولة زراعة نبات ممكن في حديقتك، و بالفعل ستزيد النباتات جمالاً أكثر لحديقتك الخاصة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *